مبادرة لترويج الأردن كمقصد لسياحة المؤتمرات

استضافت هيئة تنشيط السياحة الجلسة الافتتاحية  لبرنامج سفير سياحة المؤتمرات العالمية في الأردن. اقرأ الخبر كاملاً.

 

ومن المقرر أن يشتمل البرنامج على سلسلة من ورش العمل التدريبية لمساعدة الأردن على جذب مختلف القطاعات؛ كالطبية والأكاديمية والأعمال، والترويج له عالمياً كمقصد ملائم لعقد المؤتمرات.

 

وأكد مدير عام هيئة تنشيط السياحة الدكتور عبدالرزاق عربيات أنه "من خلال هذا البرنامج نسعى إلى تحديد السفراء المحتملين للبرنامج والذين يمثلون شخصيات رفيعة المستوى في مختلف المجالات، من أجل الترويج للأردن. ونحن في هيئة تنشيط السياحة سنقوم بتقديم التدريب والأدوات والدعم الذي يحتاجه سفراء البرنامج من أجل استقطاب مؤتمرات دولية واستضافتها في الأردن."

 

يحقق قطاع المؤتمرات والحوافز عالمياً أرباحاً سنوية تقدر بـ 1.2 تريليون دولار أمريكي، وهنالك نحو أربعمائة ألف مؤتمر ومعرض يتم تنظيمه حول العالم كل عام، مما يعود بالمنافع الاقتصادية الكبيرة على الدول والمدن المضيفة لتلك المؤتمرات. في الأردن، يبلغ العائد من سياحة المؤتمرات فقط 1.7% من إجمالي العائدات السياحية، لكن هنالك فرصة لتحقيق النمو في هذا القطاع.

 

فيما صرح مدير مشروع تطوير السياحة المستدامة لتعزيز النمو الاقتصادي الممول من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية إبراهيم الأسطة قائلاً "في العام 2014، تبين لنا أن هنالك قلة معرفة ووعي بين منظمي سياحة المؤتمرات في العالم حول الأردن كمقصد وخيار محتمل، مما يعيق تقدم القطاع السياحي." وأضاف "نحن نهدف إلى معالجة هذا الجانب عبر استقطاب المزيد من المؤتمرات في الأردن وإعادة القطاع لحالة النمو."

 

تقوم هيئة تنشيط السياحة بتطوير وتنفيذ برنامج سفير سياحة المؤتمرات العالمية بالشراكة مع مشروع تطوير السياحة المستدامة لتعزيز النمو الاقتصادي الممول من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية.